مطابخ المنطقة زاخرة الأطباق والوجبات، منها الرسمية والتقليدية المقتصرة على المناسبات والأعياد، ومنها الشعبية.. طلبنا من متابعي بغير لهجة مشاركتنا بأكثر الوجبات الشعبية انتشارًا خلال فصل الشتاء، وهذه أبرزها:

الكنافة النابلسية.. الحلوى المناسبة للأجواء الباردة

حلوى منتشرة في بلدان الشام لكنها أكلة وطنية في الأراضي الفلسطينية، ومدينة نابلس بالضفة الغربية أصلها ومنبعها، وتعاقبت أجيال المدينة على صناعتها ونقلها خارج البلد، كما يحضرها أهالي نابلس في بيوتهم خلال أيام السنة، ويقدمونها في مختلف المناسبات والأعياد الدينية، لكن الإقبال يزداد عليها في فصل الشتاء، لأنها حسب قولهم، تمنحهم الطاقة.

الدوبارة البسكرية.. معشوقة الجزائريين

الدوبارة البسكرية -نسبة إلى ولاية بسكرة- هي وجبة شعبية منتشرة في الجزائر مكونة من الحمص المنقوع والفول وزيت الزيتون والفلفل الحار جدا، ومجموعة من التوابل، وربما هذه هي أسباب الإقبال عليها في الفصل البارد، ورغم أن الطبق منتشر في جميع أنحاء الجزائر، إلا أنه يصعب إنتاجه خارج بيئته ومنبعه.. هو طبق بسيط جدا لكن الإقبال عليه منذ الصباح الباكر خاصة في مطاعم الولاية كبير.

اللبلابي التونسي.. سلاح التونسيين ضد البرد

اللبلابي التونسي يتكون من الحمص المنقوع والهريسة الحارة والتوابل والبيض والخبز وزيت زيتون والتونة، وهو طبق التونسيين الشعبي لمقاومة البرد، والأكثر شهرة في البلد، ويعرف أيضًا بـ “صحفة لبلابي” (إناء)، وأصوله تركية تعود إلى زمن الدولة العثمانية، فكان آنذاك الطبق الرسمي للجيش العثماني لسهولة وسرعة تحضيره، وتكلفته القليلة جدًا.

الترخينة الكردية.. مخزون الريف الشتوي لأهل المدن

الترخينة أكلة شعبية يصنعها سكانر الريف الكردي، خاصة في العراق، ويستهلكها سكان المدن بشكل كبير، وهي خليط من القمح والشلغم النيء (اللفت) أوراقه الخضراء، يتم تخميره إلى أن يصبح حامض المذاق ويتم تحويله إلى كريات صغيرة وتجفيفه تحت الشمس، ثم تخزينه حتى حلول فصل الشتاء.

البيصارة المغربية.. مقاومة سكان الجبل ضد الطقس

من أشهر الأكلات الشعبية في المغرب خلال الشتاء، لكنها منتشرة بقوة في شمال البلاد وخاصة المناطق الجبلية، فهي تحمي من برودة الطقس وغير مكلفة مكونة من فول مجفف مطحون وزيت الزيتون والكمون وثوم، هكذا يفضل المغاربة تناولها، وخاصة في وجبة الفطور.

شوربة العدس.. وجبة شتاء المصريين بامتياز

المصريون متيمون بشوربة العدس في فصل الشتاء، يحضرها الأهالي في البيوت كما أنها منتشرة في المطاعم الشعبية وأيضًا الراقية، ربما لمكوناتها الغنية التي تعطي الجسم الطاقة وتحميه من البرد، وتاريخيًا، حرص المصريون القدماء على زرع نبات العدس وتناوله، وشوربة العدس كادت تكون الوجبة المقدسة لديهم، فتوارثتها الأجيال وأصبحت أساسية اليوم.

Facebook Comments

Post a comment